search

Writer

How do you feel about the article?

توتنهام ويوفنتوس.. ملحمة تكتيكية من الدرجة الأولى

كتب جنى

السيدات والسادة عاشقى كرة القدم في كل بقاع الأرض، حان الموعد لعودة مباريات الكأس ذات الأذنين اليوم الثلاثاء، وتستهل البطولة الأكثر مشاهدة فى العالم بأول صدام فى ذهاب دور الستة عشر بين يوفنتوس وتوتنهام، حيث تسعون دقيقة إذا أردت تصنيفها في عالم كرة القدم من الناحية التكتيكية والبدنية، فستكون هي أم المعارك، نظراً لما يمتلكه الفريقين من إنضباط خططى و تكتيكى علي أرضية الميادين الكروية، فحتما سنشاهد منافسة عاصفة خارج الخطوط بين الإيطالى الخبير "ماسمليانو أليجرى"، وابن التانجو الصاعد بسرعة الصاروخ فى عالم التدريب "ماوريسيو بوتشيتينيو".

يدخل الفريقين المواجهة منتشيين وفي أفضل حالاتهم الفنية، فالسيدة العجوز تستعيد كامل لياقتها بقوة بعد بداية موسم مهتزة خاصة بعد خسارة كأس السوبر الإيطالى فى إنطلاقة الموسم أمام لاتسيو، إضافة إلي التعثر أمام برشلونة فى استهلال بطولة دورى الأبطال، والتى بثت الظن فى عشاق أبناء تورينو بأن مسار الفريق سينحرف عن ما قدمه فى السنوات السابقة.

وعلى الجانب الآخر، يقدمون أبناء شمال لندن موسم خيالى على صعيد دوري الأبطال، لاسيما بعد اعتلاء صدارة مجموعتهم بخمسة انتصارات وتعادل وحيد، بالإضافة إلى إسقاط صاحب اللقب "ريال مدريد" على ملعب ويمبلى، وإزاحة بروسيا دورتموند ذهابًا إيابًا، على الرغم من أنهم لايعتلون صدارة أو حتي وصافة البريمرليج، بل يحتلون المركز الرابع بفارق أربع نقاط عن مانشستر يونايتد صاحب الوصافة فى بطولة الدورى الإنجليزى المحسومة مقدما للسيتيزنز.

ومن الأرقام التى قد تثير ذعر أبناء الوايت هارت لين، أن اليوفى وصيف الدورى الإيطالى، لم يتلق أية خسارة في آخر 16 مباراة، ولم تهتز شباكه سوى بهدف يتيم منذ نوفمبر الماضى، على أمل أن يكسرهذه الهيمنة الفريق الإنجليزى أصحاب الهجوم الضارى بـ76 هدف أحرزوهم خلال 38 مباراة هذا الموسم، بقيادة غازى الشباك الإنجليزى "هاري كين"، هداف البريميرليج بـ23 هدف وأكثر لاعب في العالم تهديفا لعام 2017 بـ56 هدفا متفوقًا على محتكرى هذا اللقب في السنوات السابقة ، ليونيل ميسى وكرستيانو رونالدو.

كذلك محاربى بوتشيتينيو لا يبدوا بالفريسة السهلة أمام البيانكونيرى، حيث لم يتلق توتنهام خسارة فى آخر 12 مباراة على صعيد جميع المنافسات مختتمين مسيرتهم في الدورى بالفوز علي أرسنال فى ديربى شمال لندن السبت الماضى، لكنهم على أعتاب مواجهة أشد وطأة أمام فريق اليوفي بملازمة خط هجومي أحرز 75 هدف فى 34 مباراة بمعدل 2.5 هدف فى المباراة الواحدة فى قيادة للبيبيتا جونزالو هيجواين صاحب الـ18هدف فى كافة المسابقات حتى الآن.

وما يزيد المباراة صعوبة هو إمتلاك الفريقين لنفس السلاح تقريبًا وهو تضيق المساحات على الخصم فى الشق الدفاعى بجدارة والارتداد السريع من الدفاع للهجوم بامتياز، بالإضافة إلى وسط ملعب متماسك ومتنوع بقيادة إريكسين وديمبيلي وإيريك داير فى السبيرز، وبيانيتش وخضيرة أو ماركيزيو فى اليوفى لذا ستكون مباراة خارج التوقعات.

لكن ما يثير رهاب عاشقى البيانكونيرى هى لعنة الإصابات التى ضربت صفوف الفريق مؤخراً أبرزها بليس ماتويدى وقبله كوادرادو، بالإضافة إلى شكوك حول جاهزية باولو ديبالا و أندرية بارزاجلى للمشاركة فى المباراة، أما توتنهام سيكون متسلحًا بكامل نجومه باستثناء غياب المدافع البلجيكى توبي ألدرفيلد.

فمن سيتخطى دور الـ16، يوفنتوس المخضرم فى البطولة الأوروبية والجريح فى نهائى ذات البطولة فى نسختين من آخر 3 نسخ، أم توتنهام الطامح استكمال المشوار الأوروبى والصعود لأدوار متقدمة في دورى الأبطال.

 

How do you feel about the article

  • Love
  • Wow
  • Sad
  • Fun
  • Great

Search

Hot Topics

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

تلفيزيون

عندما تكون ركبة رونالدو أهم من وجود نيمار

بسنت عبد الشافي

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

Related posts

Comments