search

Writer

How do you feel about the article?

Lessإحساس

- كتبت سلمى جلال -

"أنا لا حسيت بـ رمضان ولا حاسس إن بكرة الوقفة ولا حاسس إن فـي عيد والله " استوقفتني هذه العبارات التي رأيتها تتردد على مواقع التواصل الإجتماعي ، بل أصبح يرددها معظمنا هذه الأيام في كل الأوقات و المناسبات التي تتطلب منا الشعور بالسعادة، فحينها نتفاجئ بأننا لا نشعر بأي شيء ، لا نعرف ما إذا كان يختلجنا الشعور بالحزن أم الفرح، أم الملل، أم الفراغ، أم اليأس.. إلخ. أتذكر عندما كنا صغار و تملؤنا الحماسة عند ليلة كل عيد لدرجة أننا كنا نعجز عن النوم من كثرة الحماسة والفرح، والفرحة التي كانت تغمرنا عند حلول شهر رمضان بكل ما يحمله من دفء عائلي و روحانيات و سهر مع الأصدقاء، و الزينة التي تملأ أرجاء الشوارع وكل ما كنا نحبه بخصوص هذا الشهر الكريم، بل وصل الأمر أننا فقدنا الإحساس بأي شيء كان يسعدنا من قبل .

كلقاء أصدقائك القدامى، أو النجاح في عمل ما كان شاق عليك الوصول إليه، أو حتى الوصول إلى نهاية الأسبوع الذي كنت تتحرق شوقاً للوصول إليه لتنعم بالراحة بعد أسبوع شاق من الدراسة أو العمل. كما تجد نفسك قد فقدت القدرة على التواصل مع الآخرين أو مجاراتهم في الحديث؛ ليس لأنك غير مبالي بهم أو أي شيء من هذا القبيل لكن لأنك لم تعد قادراً على مواصلة العيش كالحجر، ماكث في مكانه بينما المحيط يجري ويتجدد من حوله. وكأنك لم تجد في هذه الدنيا حقيقة واحدة أو حتى تلميح لهذه الحقيقة، أصبحت تعيش فقط لأنك علي قيد الحياة، أصبح الحزن والسعادة، الألم والراحة، وأي شيئين متضادين واحداً بالنسبة إليك، ببساطة تجد نفسك فاقداً لكل ما كنت تشعر به فى السابق، فأضحت فى النهاية كالإنسان الذى يحيا بلا روح، أو بمعنى أصح يحتاج إلى "إعادة شحن" لروحه.

How do you feel about the article

  • Love
  • Wow
  • Sad
  • Fun
  • Great

Search

Hot Topics

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

تلفيزيون

عندما تكون ركبة رونالدو أهم من وجود نيمار

بسنت عبد الشافي

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

Related posts

Comments