search

Writer

How do you feel about the article?

رحيل عالم

- كتب عبده درويش -

لم يبخل بعلمه لحل مشكلات البشرية وكان متفوقًا فى مجاله إلا أن بلاده لم تمنحه حقه والمكانة التى يستحقها.. رحل عن عالمنا العالم الطبيب عادل محمود فى ١١ من يونيه الماضى بمستشفي مانهاتن الأمريكية وذلك عن عمر يناهز ٧٦ عامًا، الطبيب الذى قضى عمره فى الأبحاث الطبية بالأخص الأمراض المعدية والذى لعب دوراً هامًا في تطوير اللقاحات الطبية، لم تتحدث عنه أية وسائل إعلام مصرى أو مواقع إخبارية.. إنه العالم الذى لا نعرفه، يكفى قولاً أن بيل غيتس نفسه غرد بتويتة ينعى فيها الطبيب، ليس فقط غيتيس بل لفيف من العلماء حول العالم واصفين لإياه بأنه ترك إرثًا يحمى حياة الملايين فى العالم.

ولد عادل محمود بالقاهرة عام 1941 وهو الإبن الأكبر في العائلة، بدأت حكايته فى ذلك المجال حينما ذهب ليحضر عقار البنسيلن لوالده المصاب ولكنه فارق الحياة قبل عودته، ليلتحق عادل بكلية الطب جامعة القاهرة وفور تخرجه قرر السفر إلى الولايات المتحدة. وحصل علي الدكتوراة من جامعة لندن، بعد ذلك أتجه الطبيب إلي الولايات المتحدة الأمريكية وتتدرج فى المناصب حتي تقلد منصب رئيس قسم الطب فى جامعة كيس وسترن إضافة إلى منصب رئيس الجمعية الدولية للأمراض المعدية ومبادرة اللقحات الدولية لمكافحة الإيدز، كما ترأس شركة ميرك للقاحات فى الفترة من 98 إلى 2006.

الطبيب له دوراً هامًا في علاج أزمة فيروس الإيبولا عام 2014 والمساهمة في تطوير لقاحات للحصبة والحصبة الألمانية والجديرى المائى والنكاف، وأخرى للفيروس المسبب لسرطان عنق الرحم، والأعضاء التناسلية والشرج، وآخر يقاوم عدوى فيروس مسبب للإسهال عند الأطفال الرضع، كما دعا الطبيب إلى إنشاء صندوق للقاحات العالمية من أجل مواجهة مثل تلك الفيروسات، عالم بقدر دكتور عادل محمود.. لم توجه له الأضواء أبداً تقريبًا على الرغم من مساهمته فى إنقاذ العديد من الأرواح حول العالم، رحم الله الدكتور عادل محمود.

How do you feel about the article

  • Love
  • Wow
  • Sad
  • Fun
  • Great

Search

Hot Topics

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

تلفيزيون

عندما تكون ركبة رونالدو أهم من وجود نيمار

بسنت عبد الشافي

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

Related posts

Comments