search

Writer

How do you feel about the article?

ماذا لو أصبح بيتر بان حقيقة؟

- كتبت شادن خليل -

تجلس الطفلة چين(Jane) ذات الثمانية أعوام فى غرفتها، مع أخيها الصغير ليستمعان إلى قصة والدتهما مع بيتر بان (Peter Pan) فى أرض اﻷحلام (Neverland)، بعد القصة المكررة يوميًا، يبدى الأخ حماسًا لوجود بيتر بان، بينما لا تبدى چين أى إهتمام للقصة، فهى مكبلة بالمسئولية التى كلفها بها والدها، لأخذ مكانه فى رعاية اﻷسرة بعد ذهابه للحرب، مما يجعلها تشعر بعبء الحرب على وطنها وعليها، فمن المحتمل أن تفقد أبيها فى الحرب، مما أفقدها إحساسها بالطفولة والاستمتاع كباقى اﻷطفال فى عمرها.. لتصرخ بعدها فى وجه أخيها: "كل الكلام دة وهم، بيتر بان مش موجود".

ظهر بيتر بان - الطفل الذى لا يكبر أبدَا- لچين بعد استنكار لوجوده، فيأخذها إلى أرض الأحلام حيث جمع أولاد بلا مأوى أو عائلة ليلعبوا، ويضحكوا، ويستمتعوا كمثيلهم من الأطفال. چين، على نقيض الأطفال، لديها قائمة أولويات لتنفيذها، فتتفه المرح واللعب، وتنكر وجود الجنيات ليطمس نور الجنية تينكر بل(Tincker Bell) تمامًا مثل روحها التى طُمست.

لو فكرنا فى شخصية چين على أرض الواقع، نجد شأنها شأن الكثير من أطفال الحرب، أو أطفال اللاجئين، أو أطفال وجب عليهم العمل؛ هم لم يستمتعوا بلحظات طفولتهم لأنها سُلبت منهم فى سن مبكر، كما سُلبت منهم قدرتهم على تحقيق أحلامهم كغيرهم من الأطفال.

في النهاية، ينجح بيتر بان مع رفاقه الأطفال على إقناع چين بالانضمام لهم، لتستمتع وتلعب كغيرها من الأطفال بروح عالية، ويعود ضوء تينكر بل.

تشابهت الأحوال بين فيلم الكارتون من ديزني والواقع. لكن الواقع لا يوجد به بيتر بان، ليعيد طفولة كل طفل مفتقد السلام الداخلي ويحمل ثقل نفسى فى عمرٍ صغير. يا ليته كان حقيقة في حياة كل طفل.

How do you feel about the article

  • Love
  • Wow
  • Sad
  • Fun
  • Great

Search

Hot Topics

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

تلفيزيون

عندما تكون ركبة رونالدو أهم من وجود نيمار

بسنت عبد الشافي

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

Related posts

Comments