search

غرائب وعجائب العيد

 - كتبت فاطمة عادل -

والله لسه بدرى والله يا شهر الصيام، خلاص رمضان خلص وراح شهر الخير والبركة وجانا العيد وحضرت الشياطين بقى من تانى وكل سنه وانتم طيبين. 

ممكن نبتدى بليلة الوقفة.. طبعًا الشباب شايفة أن اليوم ده سهر وشرب وحشيش وأفوره لحد الصبح والمشكلة بعد كل ده بيروحوا يصلوا صلاه العيد، أما البنات فمنهم اللي بيسهر لوش الصبح بره فى الكافيهات والحفلات والنايت كلوب والديسكو أو اللى بيسهروا في البيوت ويلبسوا الطقم اللى على الحبل والميك آب وهوب ينزلواعلى صلاه العيد. 

وطبعًا عارفين إن بقى فيه جوامع كتير modern شوية وبتحلل وتحرم زى ما هي عايزة والصلاة بقت رجاله وستات في صف واحد مع بعض عادى. 

نيجي بقى لايام العيد فى ناس مقضياها في جزيره القطن ( وده اللى هو البيت طبعاً ) مع اللب والسودانى والترمس وأخرها تشوف المسرحيات والأفلام اللي جايه فى العيد، أما الناس التانيه بتنزل الحدائق والجنياين والكورنيش والسينمات.

وطبعاً البلد بتبقي زحمة وانتشار التحرش فيها بشكل رهيب ومن عيال صغيرة فى السن يعتبر أطفال ومش نازلين غير للتحرش بالبنات وبس، بس الحقيقة إن الشرطة النسائية عامله مجهود كبير لحماية البنات فى الشوارع.

هو ده بقى العيد بالنسبة للمصرين فى الوقت الحالى مبقاش فيه تجمع العيلة بتاع زمان حتى ولا أمان خلاص، حقيقي الواحد كان نفسه يعيش فى زمن السبعينات والتمنينات البنات بتمشى براحتها حتى لو لابسين قصير، ومحدش يتحرش ولا بيضايقوهم ولا بيحصل زى اللى بيحصل دلوقتى.

كلمة أخيرة بقى ارتقوا شويه ويبقي عندنا دين أكتر من كده ونخاف على بنات الناس فكما تدين تدان، خلوا البلد تنضف من القرف ده شوية.

How do you feel about the article

  • Love
  • Wow
  • Sad
  • Fun
  • Great

Search

Hot Topics

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

تلفيزيون

عندما تكون ركبة رونالدو أهم من وجود نيمار

بسنت عبد الشافي

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

Related posts

Comments