search

Writer

Tags

How do you feel about the article?

عزيزى الملحد

- كتب عبده درويش -

أتذكر أنه عندما كنا صغار وغير مدركين لكل شىء حولنا، نتلقى فقط أوامر دون فهم، فقط عليك أن تنصت و تفعل كانسان آلى: لا تلمس ذلك.. لا تقوم بذلك.. لا تقترب من الدين فهو خط أحمر، هناك عقول أنصاعت لذلك دون تفكير ورضخت لتلك الأوامر، وهناك فئة عقلها لم يكف عن التفكير فى عدة أسئلة منها: لماذا ذلك؟ كيف نشأ هذا؟ كيف بدأ الخلق؟ أسئلة بلا اجابة تسبح فى عقلك لعل وعسى تجد ضالتها فى تفسيرا ما.

الدين فى مصر منطقة شائكة لذلك تجد الحديث فيها محظورا، لأن الشريحة الأكبر فى مصر غير متعلمة بشكل كاف و متدينة أو يتظاهر أغلبهم بالتدين، لذلك أى كلام معارض أفكارهم فهو يحفر قبره بيديه، منذ أيام تم إيقاف شريف جابر من قبل سلطات مطار القاهرة، حيث ذكر أنه أراد السفر خارج البلاد على خلفية البلاغ المقدم ضده من المحامى والناشط الحقوق الهيثم هاشم سعد لإتهامه بالإلحاد ونشر فيديوهات ومقالات تؤكد تطاوله على الذات الإلهية، والسخرية من الدين الإسلامى.

اذا رويت ذلك للفئة العظمى منا سوف تجده فى الحال يسب شريف باعتبار أن ذلك "حرام"، و للأسف هذا سوف يوهم شريف وأى مؤيد له بأنه على صواب والأثنان كلاهما مخطىء فى الواقع، شريف يقدم محتوى غير حقيقى بالمرة ربما طريقة عرضه قد تكون جيدة لكن المحتوى خطأ فى خطا، فمثلا اذا كان لا يؤمن بوجود الله.. هل قدم دليلا ملموسًا و منطقيًا من أين جاء كل هذا ؟ شريف لا يجيبك إجابة مباشرة بل يدخلك متاهات علمية طويلة تنتهى بك فى حائط سد لا يقدم و لا يفيد، إذاً لا يوجد ابداع فيما يقدمه فقط ينقد ويبنى ارائه على محتوى غير صحيح ويضع لك كلمات علمية تسيل لعابك فقط.

نال شريف تعاطف بعض الناس، باعتبار أن الفبض عليه يعد قمعًا للحريات، ولكن هل يستحق القبض عليه؟

اذا ثبت و تم تقديم أدلة على القضية المقدمة ضده باعتبار أن الاسلام الدين الرسمى للدولة بحسب المادة 2 من الدستور المصرى، فى تلك الحالة عملية القبض عليه، السؤال هنا هل أصل يجب أن ندافع عن ذلك أم لا؟

لا فى الواقع تلك ليست حرية شخصية و لو صنفنا الألحاد أنه حرية وأن يعرض محتواه حولنا، قد تجد أن كل شىء أصبح مطلق الحرية وأى طفل فى الصف الثانى الأبتدائى يخبرك أنه ملحد وغير مقتنع بأى أديان.. حرية الفرد فى ابداء رأيه أو اختيار عقيدته شىء نطلبه جميعا ولا نعترض عليه.. أنت حر طالما لم تضر الاخرين، لكن اسمح لى الملحد الآن لم يكتفى بالحاده فهو ملحد لنفسه بالتأكيد هو من سوف يحاسب و ليس نحن، لكن الأن الملحد ينشر أفكاره كبطل قومى جاء لخلاص الكون.

من السبب؟

شريف و غيره هم ضحايا و ليسوا جناة فى الأساس، فأشباه رجال الدين والذين صادروا فكرة أن الدين عنف وأن الجنة لنا وهم فى النار، أساليب مختلفة جعلت هؤلاء يتجهوا الى اللإلحاد، مثلا تجد برنامج يجلب الملحد ورجل دين و من بداية البرنامج يتناوب رجل الدين والمذيع - المفترض أنه محايد - على الملحد بالسب وجمل تدعوه بالجاهل والفاشل.. هل تتوقع أن يحب الملحد الدين بعد ذلك؟ أما عن سبب تعاطف بعض الناس معاه فلأن تلك الناس ترى أن ذلك قمع بدون مبرر للحريات وهو ما يحدث فى مجالات مختلفة فمن ذلك المنطلق رأوا أنهم يتعاطفوا مع شريف ليس لأنهم راغبين فى الإلحاد بل لحرية الرأى، هناك شعرة بين الحرية والفوضى و ليس معنى أننى أؤيد حرية الرأى أؤيد كل شىء.

عزيزى الملحد.. لست ضدك بل أسعى لأوضح لك الدين  ولا أرى أن يتم سب شريف ولا حبسه ومهاجمة أى ملحد فقط بل يجب أن يتم دعوته ودعوتكم لحوار حقيقى، لعل شريف مثل كثيرين ضل طريقه ربما قد تمادى فيه فلنتحدث معاه ومع غيره لمرات ومرات.

How do you feel about the article

  • Love
  • Wow
  • Sad
  • Fun
  • Great

Search

Hot Topics

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

تلفيزيون

عندما تكون ركبة رونالدو أهم من وجود نيمار

بسنت عبد الشافي

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

Related posts

Comments