search

جعلونى خائفة

- كتبت سلمى جلال -

كان فى فيلم زمان اسمه "جعلونى مجرماً" لكن دلوقتى بقى عندنا فيلم لقصة حياة كل بنت مصرية اسمه "جعلوني خائفة"، جعلوني خائفة أروح الشغل، جعلونى خائفة أروح المدرسة، جعلوني خائفة أروح النادى، جعلوني خائفة أركب تاكسى، جعلوني خائفة أركب اتوبيس، جعلوني خائفة أمشى فى الشارع، جعلوني خائفة أنزل من البيت.. جعلوني خائفة أعيش!

بقيت كارهة كَوني بنت وكارهة العيشة وكارهة البلد، كارهة لبسى، كارهة شعرى، كارهة حجابى، كارهة نقابى، كارهة حقيقة إن وأنا ماشية فى الشارع كل عين بتدب فيا زيها زى الرصاصة الحية، كارهة كل كلمة مستفزة بتتقال ولو رديت عليها بيترد عليا بألف زيها،  كارهة إنه بقى شيء عادى.. التحرش بقى شىء عادى!

كل يوم فى آلاف من حالات التحرش سواء لفظى أو جسدى بتحصل، عادى! مستنيين إيه من واحدة عيشتها كلها قلق وخوف؟ وعارفة إنه فى الأخر نظرة المجتمع ليها هتكون ظالمة وتجيب كل اللوم عليها وتقولها  "يا بنتي خليكي طيبة وسيبيه ده مستقبله هيضيع كدة" وكأنها مثلا بتتبلى عليه وهو ماعملش كده بكامل إرادته وبكل بجاحة.

إحنا بقينا كل يوم ننزل من بيتنا متزاولين وخايفين ومخونين أى حد حوالينا من كتر اللى بنشوفه، ونفضل نبني سيناريو فى دماغنا يا ترى لو حصلى كده هتصرف إزاى؟ طب هستحمل سلبية الناس اللى حواليا إزاى؟ لحد ما اليوم يخلص ونروح نحمد ربنا إن اليوم عدى بسلام من غير أى إنتهاك لحقنا فى العيشة بأمان، اللى هو أبسط حق من حقوق الإنسان.

How do you feel about the article

  • Love
  • Wow
  • Sad
  • Fun
  • Great

Search

Hot Topics

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

تلفيزيون

عندما تكون ركبة رونالدو أهم من وجود نيمار

بسنت عبد الشافي

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

Related posts

Comments