search

Writer

How do you feel about the article?

صديقى العزيز..إذهب إلي النوم

- كتب معتز عمرو -

لعل أهم ما يشغلك عزيزى الشاب العشرينى بصفة دورية هو التفكير بإفراط حول مستقبلك، سواء كان مهنيًا أو اجتماعيًا أو حتي نفسيًا، وتسأل نفسك عدة أسئلة مؤرقة في بعض الأحيان، ماذا سأصبح بعد بضعة سنوات؟ هل سأنجح فما أطمح و أحقق أهدافى؟ وهل لدى أهداف من الأساس؟ أم أريد نجاحا وليد الصدفة؟  خاصة إن كنت من من يطمحون في التميز و الاختلاف عن من حولهم فإن مآساتك ستزداد تفاقمًا.

و يزداد قلقك وتوترك كلما كنت تتمنى لنفسك مستقبلاً أفضل وحياة أمثل لما أنت عليه اليوم، مما قد يصيب حاضرك بالشلل، ويجعلك غير قادر علي الاستمتاع بوقتك الراهن، حتى وإن فرّت نفسك من سجن هوس التفكير المستقبلى للحظات، فإنك تعاود لتحاوطها مرة أخرى و تلقي القبض عليها.

فكم مرة شعرت أنك لم تستطع استثمار لحظات السعادة، وكم مرة طويت صفحة بهيجة علي حساب أهمية القادم، فإذا قمت بالتفتيش حول سبب اكتئابك، وافتقادك للسعادة والاستمتاع بلحظاتك العابرة، ستجد أن انشغالك بالقادم أكثر من اللازم هو من ينغص عليك عيشك، فأمرطبيعي تخطيطك لمستقبلك ووضع قائمة من الأهداف تحاول السعى لها، لكن بدون أن تقع أسيرا للغد على حساب يومك، فتخسر يومك بانشغالك، وتفسد غدك بتوترك وإحباطك واكتئابك و تصبح كمثل "الراقص على السلالم".

فهناك نصيحة يوجهها العلماء بشأن  التفكير المفرط ، حقيقة لا أعلم مدى صحتها من عدمه، لكنها أعجبتنى وسلمت بها، فيقول علماء النفس إن أحسن طريقة لمواجهة التفكير فى المستقبل، أن تذهب للنوم، فأيها القرين في التفكير، والشريك فى المستقبل.. "خش نام".

How do you feel about the article

  • Love
  • Wow
  • Sad
  • Fun
  • Great

Search

Hot Topics

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

تلفيزيون

عندما تكون ركبة رونالدو أهم من وجود نيمار

بسنت عبد الشافي

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

Related posts

Comments