search

الكامب نو

- كتب محمد فاروق -

كانت مولعة بالتاريخ وأنا مولع بالكرة، تحكي لى عن قدماء المصريين و الأهرامات و ماذا فعل الاسكندر الأكبر، واحكي أنا لها عن الجرينتا الإيطالية و مهارة البرازيل وعن ليو ميسى.

سألتها مرة أى الأماكن تحلمين أن تذهبى إليها يوما ما؟

-فاجابت سريعة: " الكولوسيوم"

= فقُلت لها ما هو هذا الكولوسيوم ؟

- فقالت أى أحمق هذا لا يعرف الكولوسيوم، إنه رائعة عهد قياصرة الرومان، الميراث الذى تركه أباطرة الفلافيين، إنه الكولوسيوم يا عزيزى مسرح الأحلام.

فقُلت لها يبدو أنه مكان جميل، ولكن يبدو أنها شعرت بالإهانة أو التقليل من أحلامها وما أدراكم  التقليل من أحلام محبوباتكم، فقالت بنبرة ساخرة ماذا عنك أنت؟ ما هو المكان الذى تحلم أن تذهب إليه؟

ابتسمت ابتسامة خفيفة ثم قُلت لها، مسرح أحلامى الخاص ليس الكولوسيوم حيث يتقاتل البشر مع الأسود، بل مسرحى حيث يتقاتل إحدى عشر لاعب مع إحدى عشر لاعب آخر، لا يستخدمون السيوف و الأسلحة بل فقط تلك المستديرة التى لها مفعول الخمر فى إذهاب العقول.

مسرحي ليس كأي ملعب، مسرحى هو الأعظم فى التاريخ، شهد أعظم البطولات و المباريات شهد أبناء اقليم كاتلونيا وهم يفتكون بأبناء الأقاليم الاخري علي ارضه، يفتكون بالقادمين من مدينة روما حيث الكولوسيوم نفسه ، علي الرغم من صغر عمره بجانب الكولوسيوم ولكنه شَهِد ما لم يشهده الكولوسيوم ذاته، مسرحي هو "الكامب نو" يا عزيزتى، وهو المكان الذي اتمنى أن اذهب إليه.

How do you feel about the article

  • Love
  • Wow
  • Sad
  • Fun
  • Great

Search

Hot Topics

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

تلفيزيون

عندما تكون ركبة رونالدو أهم من وجود نيمار

بسنت عبد الشافي

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

Related posts

Comments