search

أنا وكافل اليتيم كهاتين فى الجنة

- كتب أحمد نبيل وفاطمة عادل -

التاريخ.. الجمعة الأولى من شهر ابريل، عقارب الساعة تتسارع حتى تصل إلى الثامنة صباحًا لتصدر صوتًا يستقيظ على إثره سيادة المحافظ، يتناول فطوره ويعدل من هيئته فاليوم احتفال ستبثه الفضائيات، وسيصل لسيادة الرئيس.

على الجانب الأخر، عقارب الساعة تتحرك بسرعة السلحفاة من أجل الوصول إلى الساعة ذاتها، ومسؤول الدار يوقظ الأطفال الذين ينتظروا هذا اليوم بفارغ الصبر.. السعادة العارمة تزيل من على وجوههم تلك الملامح التى أرهقت بسبب مشقات الحياة التى كانوا يظنوا أن سنهم الصغير سيكون حائل بين وصولها إلى قلوبهم النقية.

فرحة ترجع إلى الملابس الجديدة التى سيرتدونها والحلوى التى يمكنهم اليوم أن يأكلوا منها قدر ما يشاءوا والألعاب الكثيرة والبهلوان الذى يقف على السيقان العالية التى يمكنها أن تكشف الغرفة التى حلم بها كل طفل من أبناء الدار، لم لا وهى تحتوى على تكييف ورائحة عطرة (غرفة المدير).. لسان حالهم يقول ها قد جاء اليوم الذى يتذكرنا فيه الناس ويأتوا فى نفس اليوم من كل عام ويبلغونا اننا لن نترككم هذه المرة، وبمجرد انتهاء الحفل يذهبوا جميعًا ومعهم وعودهم الزائفة التى كانت المجاملة السمة الغالبة لهم.

المشهدين اللى فوق هما اللى بيحصلوا فى "يوم اليتيم"، اليوم اللى حرفيًا كلنا بنفتكر أن الأيتام جزء من المجتمع وجزء لا يمكن إهماله بأى شكل من الأشكال، بنفتكر فى اليوم ده كلام الرسول – عليه أفضل الصلاة والسلام – فى حديثه: " أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ كَهَاتَيْنِ فِي الْجَنَّةِ ، وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى ، وَفَرَّقَ بَيْنَهُمَا قَلِيلًا "، واللى ربنا فى كتابه العزيز قال عليهم: " فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ".

- اشمعنى أول جمعة من شهر ابريل ؟

الفكرة بدأت سنة 2003 عن طريق جمعية الأورمان اللى دشنت حملة قومية لمساعدة الأيتام وتوعيتهم, وتضامن مع الفكرة عدد كبير من الشخصيات العامة لحد ما وصلت لوزارة التضامن, اللى بدورها سعت فى إن يكون الاحتفال بيه فى يوم رسمى فى الدولة كلها، وفعلاً فى 2006 حصلت الجمعية على قرار رسمى من وزارة الشئون الاجتماعية إن أول جمعة من ابريل هيبقى يوم اليتيم.

- ايه اللى بيحصل فى يوم اليتيم؟

اليوم ده ناس كتير بتستناه من مشاهير، سيدات ورجال أعمال، شباب عادى مش مشهور يعنى، حتى الأطفال بيستنوه علشان بيجمعوا نفسهم ويروحوا يزوروا أصحابهم فى دور الأيتام.

انتوا ممكن تتجمعوا انتوا وصحابكم وتروحوا تزورا دار، تلعبوا مع الأطفال اللى هناك بجد هتحسوا احساس جميل، هتحسوا يعنى ايه سعادة، شاركوهم بالاغانى, ووصلولهم رسالة شعور بالاطمئنان لان الطفل اللى بيفقد أهله بيبقى قلبه مكسور وبيحتاج منا اللى يجبر بكسر قلبه ده, ونحاول نعوضه من غير ما نجرح مشاعره، وتجنب تعابير الوجه اللى بتعبر عن الشقفة.

رسالة أخيرة.. المفروض اننا نهتم بالأيتام أكتر من كدة مش لازم فى اليوم ده بس لا كمان في باقى السنة كلها، نسال عليهم من وقت للتانى، نحسسهم انهم فارقين معانا ودايمًا فاكرنهم فى قلوبنا قبل عقولنا ويعرفوا قد ايه احنا بنحبهم، كمان دور الأيتام اللى مش مشهورة ولا معروفة لازم نهتم بيهم شوية علشان نقدر نوصل لأكبر عدد من الأيتام.

How do you feel about the article

  • Love
  • Wow
  • Sad
  • Fun
  • Great

Search

Hot Topics

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

تلفيزيون

عندما تكون ركبة رونالدو أهم من وجود نيمار

بسنت عبد الشافي

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

Related posts

Comments