search

يوم الشهيد

كتب سيف الدين محمد

يوم الشهيد هل هو التاسع من مارس من كل عام، أم هو اليوم المشؤوم حين نتذكر رحيل من انفطرت قلوبنا على فراقهم عن عالمنا؟!

اختير اليوم التاسع من شهر مارس يوماً للشهيد تخليداً لذكرى رحيل الفريق عبد المنعم رياض رئيس أركان حرب الجيش المصرى.

حتى عام 2013 لم نعتد أن نسمع خبر استشهاد ضابط أو مجند في سن الـ21، حيث كنا - اذا سمعنا - هذا الخبر نصاب بالذهول، فمن الغريب أن يتوفى أحد فى مثل هذا السن، لكن منذ بدأ أحداث سيناء بعد رحيل محمد مرسي أصبح مثل هذا الخبر شيئ عادى نعتاد أن نسمعه مع أخبار الصباح.

يوم الشهيد بالنسبة لى ذكرى مؤلمة أتذكر فيها رحيل بضع أصدقاء لى، فى كل مرة اتذكر رحيلهم عن عالمنا أعتقد أن هذا مجرد حلم، لا بل كابوس سينتهى قريباً وسيعودوا من سيناء وتنتهي الحرب.

كانوا جميعهم من أوائل العشرينات من عمرهم أقصى طموحهم هو الدفاع عن وطنهم ثم حياة مثل حياة من هم فى سنهم، ولكنهم ودعوا هذا الحلم لتزامن ربيع عمرهم مع خريف الوطن.

أعلم انكم تسمعون كثيراً عن "مكافحة الإرهاب" أو "العملية الشاملة سيناء 2018"ولكنها بالنسبة لكم مجرد أخبار!!

لم تعيشوا تجربة انتظار أخاك يتصل بك يطمئنك: "لست أنا الشهيد انا علي ما يرام"، لم تستيقظ كل يوم فى انتظار خبر مؤسف جديد باستشهاد أحد أصدقائك أو أقاربك وهو حتى لم يتقاضى راتبه.

وفى النهاية لا يسعنا إلا أن نقول: "سلام على أبناء العشرين ربيعاً ورحم الله شهداء القوات المسلحة".

How do you feel about the article

  • Love
  • Wow
  • Sad
  • Fun
  • Great

Search

Hot Topics

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

تلفيزيون

عندما تكون ركبة رونالدو أهم من وجود نيمار

بسنت عبد الشافي

feelings

5 things to do in order to gain control over the Media

Geny Team

Related posts

Comments